دراوشة :الامم المتحدة ترصد مليار دولار لهيئة جديدة تتبنى المساواة بين الجنسين

 

ملفات ساخنة

 

مهندسة كاميليا حلمي تكتب: هل جائزة نوبل للسلام مدعاة للفخر والشرف؟؟

 

المنظمات النسوية ودور رأس الحربة

 

بـ فرمان دولي... الرضيع والمراهق والشاب كلهم أطفال

 

المجتمعات العربية من بكين إلى بكين +15

  • قرأت لك

  • رسالة دكتوراه تحذر من مخطط لتمزيق الأسرة المسلمة المزيد
    نماذج قدوة : الدكتورة فاطمة عمر نصيف المزيد
    ماذا حدث في مؤتمر ( بكين + 15 ) ؟! المزيد

     

     

     

     
     

    مؤتمرات

     

    دراوشة :الامم المتحدة ترصد مليار دولار لهيئة جديدة تتبنى المساواة بين الجنسين

    *في اجتماعها السنوي :لجنة اوضاع المرأة تنتقد تأخر الدول العربيه في تطبيق قانون الجندر والاخيرة تتعذر ببعض القيم التي لم يزل يتمسك بها الشعب العربي!!

    *بكين 15:إلزام الرجل باقتسام اعمال المنزل وعقوبات على "الاغتصاب الزوجي"

    البوصلة-جلنار فهيم

    انتهى منذ مدة قريبة الاجتماع السنوي للجنة وضع المرأة المنبثقة من الاجتماع الدولي الكبير لمؤتمر بكين والذي يعقد عند بداية كل شهر اذار من كل سنة ، ويحمل اجتماع هذا العام الرقم 15 .

    وشاركت الاردن في المؤتمر منذ بدايته ،ووافق على كل من وثيقة اتفاقية سيداو و مؤتمر بكين ..

    الباحثة ميسون دراوشة شاركت في لقاء اللجنة بصفتها عضو اللجنة الاسلامية العالمية للمراة و الطفل ، وكان معها الحوار التالي :

    ** بداية ، الى ماذا كان يهدف اجتماع هذه السنة؟

    ** دراوشة : اؤكد اولا على ان مؤتمر بكين تم عقده في بكين عام 1995 ومن ذلك الحين تجتمع لجنة وضع المرأة سنويا خلال اول اسبوعين من شهر اذار ، حيث تقدم الدول مقدار التقدم المحرز حول اتفاقية سيداو ووثيقة بكين ، وكل خمس سنوات يعقد الاجتماع تحت اسم بكين +5 ثم +10 وهذا العام +15 ، وفي بكين +15 اكتفوا باعلان سياسي كما كان الامر في بكين +10 ، والاعلان السياسي لهذا العام اكد على ضرورة الالتزام بما ورد في بكين +10 وبكين+5 ، كما اكد على ضرورة العمل وبجد لتحقيق مساواة الجندر وعلى الربط بين بكين واهداف الالفية للتنمية وخصوصا الهدف الثالث الذي يتحدث عن مساواة الجندر ، كما اكد على تطبيق بكين ضمن اطار اتفاقية سيداو مما يعطي قوة قانونية لوثيقة بكين

    اما في الجلسة الافتتاحية فقد اكد رئيس لجنة وضع المرأة على ان هدف الدورة هو استعراض واتخاذ مزيد من الخطوات لتقييم التقدم وتحديد الاستراتيجيات الناجحة في تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة عام 2010 حيث تسعى الامم المتحدة الى التركيز على مساواة الجندر في البرلمان من زيادة عدد النساء - وترى الامم المتحدة مساواة الجندر ليست غاية في حد ذاتها ، بل وسيلة لتحقيق الأهداف الاقتصادية والسلام

    واذكر انه لم يستطع المؤتمرون الاجابة عن الطريقة العملية لتحقيق ذلك حتئ ان هذا السؤال وجه لرئيس الجلسة في احد الجلسات النقاشية الا انه اجاب : ان هذا سؤال صعب يحتاج من الجميع المشاركة في الاجابة عليه ، كما ركز ان الحاجة الان إلى الانتقال من الالتزام إلى أفعال(يقصد ترجمة الالتزام بالوثائق والاتفاقيات الدولية الى افعال حقيقية وهذه تعتبر المرحلة الاخيره في الاتفاقيات - توقيع ثم تصديق ثم رفع تحفظات ثم تطبيق من خلال الممارسة العملية وتغيير القوانين)

    ** وما هي ابرز النقاط التي طرحت ضمن الاجتماع السابق ؟

    * * دراوشة :

    من النقاط التي تم التركيز عليها خلال المناقشات قضية فقر المرأة والعمل على الاستنكار الشديد لاختصاص النساء برعاية المنزل والأطفال والزوج، وتسميته (بالتقسيم الجندري للعمل داخل الأسرة )والمطالبة بالقضاء على ذلك التقسيم، ومن ثم إلزام الرجال (إلزامًا قانونيًّا) باقتسام كافة الأعمال المنزلية مع النساء!! ، وذلك بحجة أن النساء فقيرات بسبب قيامهن بالأدوار غير مدفوعة الأجر، بينما الرجال أغنياء بسبب قيامهم بالأعمال مدفوعة الأجر!! كذلك لينمو الأطفال منذ الصغر وقد ارتبطت في أذهانهم أن رعاية الأسرة والمنزل ليست من اختصاص النساء!!

    كما تم استخدام مصطلح فقر المرأة كمدخل يسرع من تحقيق المساواة التامة التي تسعى الى تحقيقها هيئة الأمم المتحدة وذلك عن طريق دفع المرأة دفعًا للخروج من المنزل واقتحام سوق العمل مع الرجال لكي تعمل عملاً (مدفوع الأجر) وفي المقابل إجبار الرجال على اقتسام الأعمال المنزلية مع النساء، ومن ذلك اقتسام إجازة رعاية المولود، ومحاولة تطبيق ذلك عن طريق القانون.

    ولا يخفى على عاقل ما لهذا الأمر من أثر خطير على الأسرة؛ حيث سيؤدي إلى إلغاء قوامة الرجل في الأسرة، كما سيؤدي إلى صرف المرأة عن مهمتها الرئيسية في الأسرة وهي تربية أبنائها ورعاية بيتها.

    كما برزت قضية العنف ضد المرأة والعنف المنزي والاغتصاب الزوجي كانت واضحة وكثر الحديث عنها من خلال تجريم العنف المنزلي ،والعنف الجنسي ،وتم توسيع العقوبات في هذه الجوانب،وخاصة بتوسيع العقوبة لما سمي بالاغتصاب الزوجي ،حيث انتقد التقرير العقوبات المخصصة للاغتصاب الزوجي لانها لا تزال اقل من تلك المخصصة لاغتصاب من قبل اغراب !!

    ** وكيف يعرفون موضوع الاغتصاب الزوجي ؟

    ** دراوشة : تم توسيع تعريف الاغتصاب في العديد من الدول خاصة في إفريقيا بحيث تصبح العلاقة الجنسية مع الزوجة بدون كامل رضاها اغتصابًا زوجيًّا، وذلك بالتركيز على عنصر (الرضا) بعد أن كان التركيز على عنصر (الإجبار الجسدي). كما تم تشجيع الزوجات على تقديم الأدلة عن طريق التصوير بواسطة الكاميرا، كدليل قانوني على حدوث ما أسماه التقرير بالاغتصاب الزوجي، مع ضمان الحماية لتلك الزوجة ودعمها قانونيًّا ونفسيًّا واجتماعيًّا .

    ** وماذا عن الشأن المالي للمؤتمر و الجهات الممولة والراعية له ؟

    ** دراوشة : بالطبع للامور المالية اهمية كبيرة في المؤتمر ، حيث القت الازمة المالية بظلالها على المؤتمر ليس في الجلسات والنقاش فقط حيث اعتبر الحميع (رسمي ومنظمات ان الازمة المالية تشكل تحد كبير في تنفيذ وتحقيق ومساواة الجندر) وايضا في الخدمات والمطبوعات.....الخ

    وكانت المفاجأة او "البشرى" التي زفها الامين العام للامم المتحدة ان الأمم المتحدة قد قررت إنشاء هيئة جديدة خاصة بمساواة الجندر تجمع تحتها كل هيئات الأمم المتحدة المعنية بتحقيق مساواة الجندر ، ويستهدف رصد مبلغ مليار دولار لتأسيس تلك الهيئة والتي ستكون أكثر نفوذًا وتأثيرًا ولديها صلاحيات أكبر في تحقيق أهداف الأمم المتحدة لمساواة الجندر؛ لأنها ستكون تابعة مباشرة للأمين العام، وبالتالي ستقوم بإتاحة مساحة أكبر للمنظمات النسوية غير الحكومية في اتخاذ القرار والعمل من خلال هيئات الأمم المتحدة في دول العالم المختلفة.

    وفي محاولة من دول المجموعة (G77) والتي تشمل الدول الإسلامية والصين، للتمسك بالهوية، تقدمت بعض الوفود الإسلامية بإضافة عبارة: "الخلفية الثقافية الدينية للمجتمعات Cultural historical religious background" في سياق تأسيس تلك الهيئة الجديدة

    ** وماذا عن الدول العربية والاسلامية المشاركة ، كيف كان تمثيلها في المؤتمر و على اية المستويات كانت؟

    ** دراوشة : كان هناك مشاركة للدول العربية والاسلامية من حبث المشاركة اما برفع التقارير حول الانجازات في مجال المرأة بعد 15 عاما والقائها في الجلسات الرسمية ، او على صعيد المشاركة في الجلسات النقاشية وكان التمثيل للوفود رفيع المستوى (وزراء)

    ** من خلال التقارير المقدمة من وفود الدول العربية هل بدات تحقق بعض الانجازات في تنفيذ وثيقة مؤتمر بكين وكيف ؟

    ** دراوشة : لللأسف من يستعرض التقارير المقدمة من الدول العربية يجد ان هناك تسارعا في تطبيق توصيات بكين وتسابقاً في رفع التحفظات عن سيداو ومن ابرز ما اعتبرته الدول تقدما وفيه عدم مراعاة لخلفيتنا الدينية والثقافية ما يلي:

    - رفع التحفظات عن السيداو رغم استمرار التحفظات على المادتين 16 و2 مما تعتيره الالمم المتحدة قصورا حيث اعتبر التقرير (تقرير الامين العام) أن أهم العقبات أمام الإدماج الكامل لاتفاقية سيداو في القوانين المحلية هو عدد التحفظات على الاتفاقية، خاصة على المادتين (2،16) اللتين تعتبرهما اللجنة المعنية بمتابعة تطبيق اتفاقية سيداو، من صميم الغرض من الاتفاقية

    - الإنجاز السياسي للمرأة من حيث زيادة تمثيلها في البرلمان والبلديات من خلال اقرار نظام الكوتا في اكثر من باب و إلغاء مظاهر التمييز على أساس الجنس من المناهج الدراسية .

    - صدور قوانين الحماية من العنف الأسري التي تهدف إلى منع كافة أساليب العنف الموجهة إلى أفراد الأسرة وبخاصة المرأة

    - إطلاق مكاتب شكاوي المرأة لاستقبال الحالات والشكاوي

    - سفر الزوجة بدون اذن الزوج

    - بدء برامج الصحة الانجابية في بعض البلدان

    - رفع سن الزواج الى 18 سنة

    - تعديل قانون الاحوال الشخصية في بعض البلاد والعمل على تغييره في اخرى

    ** علمنا ان الدول العربية والاسلامية قد قدمت بعض الاعتذارات عن عدم تمكنها من تطبيق جميع بنود المؤتمر ،فما هي هذه القوانين ولم تعذر تنفيذها ؟

    ** دراوشة : اعتبرت اغلب الدول العربية والاسلامية انها حتى الان لم تنجح في تحقيق المسواة التامة بغض النظر عن الجنس

    - رغم تصديق الدول على الاتفاقيات ولكن حتى الان لم تنزل الى مستوى التطبيق وذلك عن طريق تغيير القوانين

    - تعديل حزمة التشريعات التي تتعلق بحقوق المرأة خصوصا؛ قانون العقوبات، والعمل والضمان الاجتماعي، والأحوال الشخصية، اشكال التمييز على مستوى القوانين

    - العنف المصرح به او المسكوت عنها بفعل التقاليد

    - الازمة الاقتصادية العالمية

    - اعداد قانون ضد العنف الزوجي -المغرب

    اما اهم االعقبات والتحديات التي قد تقف عائقاً أمام الجهود الهادفة لتمكين المرأة في مختلف المجالات، وهذه التحديات، هي: قلة الموارد المالية، وضعف التنسيق بين القطاع الحكومي والقطاع الأهلي، وضعف مشاركة القطاع الخاص، إضافة إلى عدم الاستقرار السياسي في المنطقة، والتعصب للعادات الاجتماعية المبنية على المفاهيم الخاطئة، والبنية الأبوية للمجتمعات اما فلسطين فقد اعتبر وفدها المشارك ان الاحتلال الاسرائيلي وفوز حماس في الانتخابات من اسباب تأخر المرأة"

    هذا على الصعيد الرسمي اما على صعيد المنظمات النسوية العربية فقد اعتبرت ان الانجاز ما زال ضعيفا في مجال المرأة واعتبرت هذه المنظمات ان نشاط الاسلاميين كان من أكبر معيقات تقدم المرأة!!

    ** من خلال تجربتك العملية مع مؤتمرات بكين وختامها في بكين 15 ،كيف رايت ردات الفعل العربية بشكل عام على تلك القوانين المجحفة بحق الاسلام واهله وما مدى قوتها و تاثيرها ؟

    ** دراوشه : للاسف مازال رد الدول العربية والاسلامية دون المستوى المطلوب رغم وجود اصوات هنا وهناك ولكنها متفرقة وغير مركزة او مجتمعة هذا من جهة ، ومن جهة اخرى لا تعترض دولنا على كثير من القضايا التي فيها مخالفة لديننا وتقالدينا من باب ان هناك نظرة اخرى للامور ، وللاسف المراقب للاوضاع هناك يجد ان مواقف الدول محكومة بالمواقف السياسية فمثلا تجد ان هناك توحد من نوع معين بين سوريا وقطر وايران ، فبسبب الاوضاع السياسية والاقتصادية تكون مضطرة للقبول ببعض القضايا تحت الضغوط التي تمارس عليها خصوصا فيما يخص قضايا التمويل ، وهنا عامل يشكل ضغط على الدول وهو المنظمات النسوية غير الحكومية التي تنفذ نوصيات الامم المنحدة بالتعاون مع منظماتها وترفع تقاريرا موازية لتقارير الحكومات تسمى تقارير الظل تصف فيها الامور من وجهة نظرها والتي بدورها تشكل ضغوطا على الحكومات من قبل الامم المتحدة

    ** هل تظنين ان بعض قطاعات الاعلام تتواطأ مع افكار المؤتمر و قوانينه وكيف هذا ؟

    ** دراوشة : انا لا اريد ان اتهم الاعلام ولكن هناك انواع من الاعلام والاعلاميين منهم من هو فعلا متشرب لهذه الافكار ومتواطئ معها ويروج لها ويفتح القنوات لفريق دون الاخر وهناك نوع اخر يستغفل احيانا اما بسبب الجهل او اسباب اخرى فينساق وراءه ولا يمنع هذا من وجود اعلام صادق ومخلص ولكنه لم يتنبه بعد لخطورة هذه القضايا فلا ينتبه اليها اويجعلها من اولوياته

    ولا يفوتنا ان اذكر ان الطرف الاخر يعمل بطريقة منظمة حيث يعمل على تدريب كوادر اعلامية بحيث تتبنى هذه القضايا والسعي الى دعمها اعلاميا وعلى كافة الاصعده .

    المصدر:

    http://www.albosala.com/Portals/Content/?info=TVRFeU5qSW1VM1ZpVUdGblpTWXgrdQ==.jsp

     

     

     
     

     متقدم

    من نحن

    اتصل بنا

    الصفحة الرئيسية

    مؤتمرات

    ميثاق الطفل

    ميثاق الأسرة

    الرؤى النقدية

    أبحـــاث

    الائتلاف

    أخبار اللجنه

    بيانات اللجنة

    العفاف

    إصداراتنا

    الرؤى الإسلامية

    اللجنة في الإعلام

    ألبوم اللجنة

    حــوارات ومقالات

    قـرأت لك

     

    اتصل بنا  |  من نحن   |  الرئيسية  |  اتفاقية الاستخدام  |  سجل الزوار
    جميع الحقوق محفوظة للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل © 1999 -  2012

    للحصول على أفضل عرض استخدم Internet explorer

    اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل