ائتلاف المنظمات الإسلامية يشارك في الجلسة الثالثة والخمسون للجنة مركز المرأة بالأمم المتحدة

 

ملفات ساخنة

 

مهندسة كاميليا حلمي تكتب: هل جائزة نوبل للسلام مدعاة للفخر والشرف؟؟

 

المنظمات النسوية ودور رأس الحربة

 

بـ فرمان دولي... الرضيع والمراهق والشاب كلهم أطفال

 

المجتمعات العربية من بكين إلى بكين +15

  • قرأت لك

  • رسالة دكتوراه تحذر من مخطط لتمزيق الأسرة المسلمة المزيد
    نماذج قدوة : الدكتورة فاطمة عمر نصيف المزيد
    ماذا حدث في مؤتمر ( بكين + 15 ) ؟! المزيد

     

     

     

     
     

    مؤتمرات

     

    ائتلاف المنظمات الإسلامية يشارك في الجلسة الثالثة والخمسون للجنة مركز المرأة بالأمم المتحدة

    صورة تذكارية لأعضاء ائتلاف المنظمات الإسلامية المشارك في الجلس 53شارك ائتلاف المنظمات الإسلامية في الدورة الثالثة والخمسين للجنة مركز المرأة بالأمم المتحدة في الفترة من 2- 13 مارس 2009م، تحت عنوان: "التقاسم المتساوي بين النساء والرجال، بما يشمل تقديم الرعاية في سياق الإيدز". وتشكَّل وفد الائتلاف في تلك الدورة من (10) مشاركات من: اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل- إحدى لجان المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة ومنسقة الائتلاف، والمنتدى العالمي للمرأة المسلمة- بلجيكا، والندوة العالمية للشباب المسلم- المملكة العربية السعودية، والهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بالكويت، وجمعية نساء الإسلام الخيرية بالسودان.

    وانقسمت الفعاليات أثناء المؤتمر إلى نوعين من الفعاليات: الجلسات الرسمية (التي تضم الوفود الحكومية)، والأنشطة الجانبية (فعاليات مختلفة: ورش عمل، ندوات، حلقات نقاشية) قامت بها المنظمات غير الحكومية لطرح أفكارها واكتساب مؤيدين لها. وهذا العام -في سابقة الأولى من نوعها- قدمت البعثات الدائمة في الأمم المتحدة أنشطة جانبية بالتنسيق مع بعض المنظمات غير الحكومية.

    وبالنسبة للجلسات الرسمية، قامت الوفود الحكومية خلال الخمسة أيام الأولى من المؤتمر بتقديم تقارير عما أنجزته في سبيل تطبيق اتفاقيات المرأة (سيداو - بكين - وغيرها)، تلى ذلك بدء النقاش حول الوثيقة المطروحة والتي تحمل عنوان (الاستنتاجات المتفق عليها Draft Agreed Conclusions)، والتي استغرقت باقي وقت المؤتمر حتى خرجت في النهاية وثيقة نهائية Agreed Conclusion، بعد أن اعتمدتها كل الدول بعد الإضافة والحذف والنقاش.

    واحتوت الوثيقة الكثير من النقاط الشائكة التي تتعارض تعارضاً صريحا مع الشريعة الإسلامية، من هذه النقاط:

    1- الإلحاح على أن تصدق الدول جميعها على اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة "السيداو" مع رفع التحفظات كاملة، ويعد هذا تجاوزًا خطيرًا لصلاحيات اللجنة، وتعدي صريح على سيادات الحكومات، وتجاهل واضح للخصوصيات الدينية والثقافية لشعوب العالم.

    2- الإصرار على تطبيق مساواة الجندر Gender Equality، بما يعني إلغاء كافة الفوارق بين الرجل والمرأة، سواء الفوارق في الأدوار أو الفوارق في التشريعات، خاصة على مستوى الأسرة، كما يشمل المصطلح الاعتراف بالشواذ ومنحهم كافة الحقوق من باب المساواة بين (الأنواع المختلفة).

    3- الاستنكار الشديد لاختصاص النساء برعاية المنزل والأطفال والزوج، وتسميته (بالتقسيم الجندري للعمل داخل الأسرة gender-based division of labour)، وطالبت الوثيقة بالقضاء عليه، ومن ثم إلزام الرجال باقتسام كافة الأعمال المنزلية مع النساء (والإلزام يعني بسيف القانون)، وذلك بحجة أن النساء فقيرات بسبب قيامهن بالأدوار غير مدفوعة الأجر، بينما الرجال أغنياء بسبب قيامهم بالأعمال مدفوعة الأجر!! كذلك لينمو الأطفال منذ الصغر وقد ارتبطت في أذهانهم أن رعاية الأسرة والمنزل ليست من اختصاص النساء!!

    4- كذلك تبرر الوثيقة المطالبة بإلزام الرجال باقتسام العمل المنزلي، بأن اعتماد النساء الاقتصادي على الرجال يؤثر سلبًا على (ميزان القوة) داخل الأسرة (أي يجعل المرأة أضعف من الرجل)، وبالتالي لا تتمكن من التحكم في الإنجاب والفترة بين كل حمل وآخر، بينما خروج المرأة للعمل سيؤدي الى تقليل عدد المواليد.

    5- المطالبة الصريحة والملحة بالتساوي المطلق في التشريعات الخاصة بالأسرة، في الزواج، والطلاق، والميراث، وسائر أحكام الأسرة. وتعد هذه وسيلة ملتوية للالتفاف على التحفظات التي وضعتها الدول على اتفاقية سيداو، وذلك بإعادة صياغة البنود المتحفظ عليها في شكل بنود جديدة في الوثائق السنوية الجديدة.

    6- محاولة استبدال أجازة رعاية المولود بعمل نصف الوقت ونصف الأجر حتى لا تنقطع المرأة عن العمل فترة طويلة من الزمن قد تؤدي إلى صعوبة عودتها للعمل مرة أخرى.

    7- بعض الدول قسمت أجازة رعاية المولود بين المرأة والرجل، وصار الجزء الخاص بالرجل لايمكن أن تستفيد به المرأة، بل مقصور على الرجل.

    وقد شارك وفد الائتلاف في الجلسات الرسمية التي عقدت في الخمسة أيام الأولى، والتي كانت مخصصة لتقارير الحكومات، وقدمت بعض الدول العربية والإسلامية تقارير تفيد بأنها ماضية في تنفيذ الاتفاقيات، وأنها سائرة على درب تحقيق ما يصبو إليه صندوق الأمم المتحدة الإنمائي، فالأردن أعلنت أنها ألغت بعض التحفظات على اتفاقية (السيداو) (التحفظ على المادة 15، الذي يعطي حق حرية اختيار مكان السكن للمرأة، وبالتالي يصبح لدى الفتاة أو الزوجة أو أي إمرأة، أن تحدد مكان سكنها كما تشاء)، وأعلنت المملكة العربية السعودية أنها قامت بإدماج المرأة فعليًا في خططها التنموية وفى الاستراتيجيات الوطنية المستقبلية. وأعلن اليمن عن إدخال تعديلات على عدد من القوانين والتشريعات ذات الصلة بالمرأة بما يناسب التزاماتها الدولية. أما الإمارات فأعلنت التزامها الكامل بتطبيق اتفاقية السيداو، كذلك السودان أعلنت عن دمج سياسات مساواة الجندر في كثير من التشريعات.

    وأعلنت سائر الدول الإسلامية تأييدها لسياسات إدماج الجندر في كل سياسات الدولة. أما عن ممثل الكيان الصهيوني فقد أكد على أن الوضع الحالي ليس في صالح النساء الإسرائيليات ولا النساء الفلسطينيات. ولكنه أرجع ذلك إلى إرهاب حماس وأن هذا الإرهاب هو سبب تأزم الوضع على هذا الشكل. أما عن جلسات مناقشة الوثيقة، فقد كانت كلها مغلقة على الوفود الرسمية وذلك لتحجيم تأثير المنظمات غير الحكومية عليهم.

    ورشة عمل لائتلاف المنظمات الإسلامية

    عقدت عضوات الائتلاف ورشة عمل ضمن الأنشطة الجانبية Side events التي تعقد على هامش الاجتماع الرسمي للجنة وضع المرأة بعنوان (العيش حياة صحية - ميراث للشباب)  Living healthy : A legacy for our youth .

     وقد أعدت ممثلات الائتلاف بيانًا تم توزيعه على الوفود الرسمية ، كما أصدرت اللجنة رسالة إلى قادة الرأي في البلدان العربية والإسلامية ، وكذلك قامت الجمعية الشرعية بإصدار بيان بشأن الوثيقة التي طرحت للنقاش في الجلسة ، وكذلك أصدر مجمع الفقه الإسلامي في الهند بيانًا بهذا الشأن، كذلك عقدت ممثلات الائتلاف مؤتمرًا صحفيًا عقب عودتهن من المؤتمر.

     
     

     متقدم

    من نحن

    اتصل بنا

    الصفحة الرئيسية

    مؤتمرات

    ميثاق الطفل

    ميثاق الأسرة

    الرؤى النقدية

    أبحـــاث

    الائتلاف

    أخبار اللجنه

    بيانات اللجنة

    إصداراتنا

    الرؤى الإسلامية

    اللجنة في الإعلام

    صوت وصورة

    حوارات ومقالات

    قـرأت لك

     

    اتصل بنا  |  من نحن   |  الرئيسية  |  اتفاقية الاستخدام  |  سجل الزوار
    جميع الحقوق محفوظة للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل © 1999 -  2012

    للحصول على أفضل عرض استخدم Internet explorer

    اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل