احتفالية لإشهار ميثاق الأسرة في الإسلام باليمن

 

ملفات ساخنة

 

مهندسة كاميليا حلمي تكتب: هل جائزة نوبل للسلام مدعاة للفخر والشرف؟؟

 

المنظمات النسوية ودور رأس الحربة

 

بـ فرمان دولي... الرضيع والمراهق والشاب كلهم أطفال

 

المجتمعات العربية من بكين إلى بكين +15

  • قرأت لك

  • رسالة دكتوراه تحذر من مخطط لتمزيق الأسرة المسلمة المزيد
    نماذج قدوة : الدكتورة فاطمة عمر نصيف المزيد
    ماذا حدث في مؤتمر ( بكين + 15 ) ؟! المزيد

     

     

     

     
     

    ميثاق الأسرة

     

    احتفالية لإشهار ميثاق الأسرة في الإسلام باليمن

    تحت رعاية مجلس المرأة في اليمن، وبالتعاون مع جمعية الإصلاح الاجتماعية اليمنية.. عقدت اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل في 12 نوفمبر 2007م احتفالية لإشهار ميثاق الأسرة في الإسلام، الصادر عن اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل، وشارك في هذه الاحتفالية علماء ومفكرون ورؤساء منظمات معنية بقضايا الأسرة وإعلاميون.

    وقدمت المهندسة كاميليا حلمي -رئيس اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل- تعريفا بالميثاق، شمل: أهدافه، والأسباب وراء الاهتمام الكبير بوضعه، ثم أوضحت ما اشتمل عليه الميثاق من حقوق وواجبات لكل فرد من أفراد الأسرة، وطبيعة العلاقات بينهم والمستمد من الشريعة الإسلامية الغراء.

    وقام كل من الدكتور غالب القرشي- وزير الأوقاف اليمني الأسبق-، والقاضي مرشد العرشاني -رئيس جمعية الإصلاح- بتقديم كلمة توضح أهمية الميثاق، وضرورة نشره وتبنيه على المستوى العالمي ليكون مرجعية إسلامية لكل قوانين المرأة والأسرة والطفل، وليكون سياجا يحمي الأسرة ومنطلقا لإصلاحها ودعوة للناس كافة، وذلك بإبراز الرؤية الإسلامية للأسرة في الإسلام، وتقديمها على هيئة ميثاق عالمي.

    هذا وقد طلبت المنظمات التي شاركت في الاحتفالية عقد حلقة نقاشية موسعة، لمناقشة الميثاق، بعد أخذ الوقت اللازم لقراءته، على أن يشارك في ذلك بعض الأساتذة العلماء الذين شاركوا في إعداده، كما طلبت بعض دور النشر الحصول على حق طباعة وتوزيع الميثاق على مستوى اليمن.

    كذلك قامت المهندسة كاميليا حلمي بالتعاون مع الدكتورة نيرمين عبد الباري-عضو منتدى المرأة المسلمة وعضو ائتلاف المنظمات الإسلامية- بعقد دورة تدريبية في مقر مركز أنداء لتدريب فريق من المدربات على التعريف بالميثاق، تمهيدا لدورة ثانية سيتم عقدها في المستقبل القريب عن "قضايا الأسرة في ميثاق الأسرة في الإسلام"، والتي تهدف إلى تفعيل دور الميثاق في حل مشكلات الأسرة.

    وتم عقد ورشة عمل للمتدربات بعنوان"دورنا" ، خرجت بالتوصيات التالية:

    1-دور الأم

    *الاهتمام بالتربية الإسلامية.

    *الوعي والانتباه للثقافات المختلفة خاصة التدميرية منها.

    *العناية بالحوار والتوعية والمتابعة .

    *المشاركة في جمعية إسلامية لدعم الأسرة .

    *احتضان الأسرة.

    2-على مستوى المدرسة

    *توعية الطالبات بأهمية الألفة الأسرية.

    *العمل على غرس طاعة الوالدين، وثواب ذلك عند الله.

    *تنمية الوازع الديني

    *التعريف بمخططات الغرب لهدم الأسرة المسلمة.

    *تجنب المفاهيم والثقافة الغربية المخالفة لمعتقداتنا.

    *التركيز على ثقافة العفاف والحياء وليست الثقافة الجنسية، وذلك بما يتناسب مع التربية الإسلامية الصحيحة.

    *تشكيل لجان طلابية للتواصل مع الإعلام ونشر المفاهيم الدينية الصحيحة.

    *الالتقاء بأولياء الأمور وتوعيتهم بالحقوق والواجبات الإسلامية فيما يخص الأسرة.

    *تعريف الطالبات بمنظمات المجتمع المدني وأغراضها وكيفية نشوئها

    3-على مستوى الجامعة

    *الالتزام بالسلوك الإسلامي

    *المشاركة في الفعاليات والأنشطة المتعددة.

    *إقامة أنشطة فردية أو جماعية في حدود الإمكانيات المتاحة

    *توزيع ميثاق الأسرة في الإسلام على الطالبات.

    *توزيع المجلات الأسرية في حدود الإمكانيات.

    4-على مستوى الأفراد والمجتمع

    *قراءة الميثاق ودراسته وتدريب أفراد الأسرة عليه من خلال دورات تدريبية.

    *نشره إعلامياً على مستوى الصحافة والتليفزيون والفضائيات محلياً ودولي

    *تفعيل الخطباء للحديث عنه في خطب الجمعة والدروس العامة.

    *توزيعه بحيث تكون هناك نسخة في كل بيت مسلم.

    *تقديمه كبديل في الجمعيات المناهضة لهدم الأسرة، وفي المجتمعات غير المسلمة

    *المطالبة بتدريسه فى المرحلة الثانوية والجامعات.

    *المطالبة بأن يكون مرجعًا لسن قوانين الأسرة .

    *إبراز دور القيادات المتبنية للميثاق ومؤسسات المجتمع المدني القائمة على عرضه.

    *التعليق على وثائق الأمم المتحدة كتابياً وما تحمله كل وثيقة من سموم.

    *المشاركة والمداخلات من خلال الحوارات التليفزيونية بحيث تعكس وجهة النظر الإسلامية وتوضحها.

    *إبراز مدى التدهور الاجتماعي الذي وصل إليه الغرب من خلال الإحصائيات.

    *إظهار محاسن الأسرة فى الإسلام وأن الذي نحتاجه هو تصحيح بعض المفاهيم فقط مثل: مفهوم الطاعة والقوامة.

    *تفعيل دور الإعلام وضغطه على الحكومات من أجل التحفظ على الوثائق الهدامة

    *توعية الأمهات والمترددات على الجمعيات بأهمية المحافظة على الأسرة.

    *عمل دورات في التربية الإسلامية للأولاد.

    *عمل صندوق للزواج والتوسع في حفلات الزواج الجماعي.

    *عمل دورات توعية للمتزوجات حديثاً وتبني مشروع إصلاح ذات البين.

    كما ألقت المهندسة كاميليا حلمي محاضرة نظمتها جامعة العلوم والتكنولوجيا في صنعاء للتعريف بالميثاق، شاركت فيها مسئولات عن الجمعيات الأهلية في صنعاء، وطالبات الجامعة، وأساتذة الجامعة وغيرهم.

    هذا وستقوم بعض الجمعيات الإسلامية في اليمن، مثل: جمعية الإصلاح، ومركز أنداء للتدريب، وجمعية يمنات، وغيرها بتبني الميثاق، وتبني عدد من الفعاليات لنشره في اليمن مثل: الندوات، والحلقات النقاشية، وغيرها من الفعاليات.

    كما شاركت كاميليا حلمي في الندوة التي عقدها مركز أنداء للتدريب والتنمية البشرية في قاعة مكتبة السعيد للعلوم والثقافة في تعز للتعريف بميثاق الأسرة في الإسلام.

     
     

     متقدم

    من نحن

    اتصل بنا

    الصفحة الرئيسية

    مؤتمرات

    ميثاق الطفل

    ميثاق الأسرة

    الرؤى النقدية

    أبحـــاث

    الائتلاف

    أخبار اللجنه

    بيانات اللجنة

    إصداراتنا

    الرؤى الإسلامية

    اللجنة في الإعلام

    صوت وصورة

    حوارات ومقالات

    قـرأت لك

     

    اتصل بنا  |  من نحن   |  الرئيسية  |  اتفاقية الاستخدام  |  سجل الزوار
    جميع الحقوق محفوظة للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل © 1999 -  2012

    للحصول على أفضل عرض استخدم Internet explorer

    اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل