رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الإصلاح في موريتانيا تزور مقر اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل

 

ملفات ساخنة

 

مهندسة كاميليا حلمي تكتب: هل جائزة نوبل للسلام مدعاة للفخر والشرف؟؟

 

المنظمات النسوية ودور رأس الحربة

 

بـ فرمان دولي... الرضيع والمراهق والشاب كلهم أطفال

 

المجتمعات العربية من بكين إلى بكين +15

  • قرأت لك

  • رسالة دكتوراه تحذر من مخطط لتمزيق الأسرة المسلمة المزيد
    نماذج قدوة : الدكتورة فاطمة عمر نصيف المزيد
    ماذا حدث في مؤتمر ( بكين + 15 ) ؟! المزيد

     

     

     

     
     

    أخبار اللجنة

     

    رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الإصلاح في موريتانيا تزور مقر اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل

    استقبلت رئيس اللجنة في مقر اللجنة بالقاهرة رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الإصلاح في موريتانيا، الدكتورة زينب بنت الدد، والتي كانت تزور القاهرة للمرة الأولى. ودار الحوار بينهما حول أهم التحديات التي تواجه الأسرة والمرأة والطفل في موريتانيا، حيث اتفقتا على ضرورة رصد أهم تلك التحديات، ودراستها للتعرف على مدى تأثيرها على الأسرة الموريتانية، ومن ثم وضع الخطط والاستراتيجيات للنهوض بها وتحصينها؛ لمواجهة تلك التحديات، سواء الداخلية منها أو الخارجية.

    ومن أهم التحديات الخارجية، العولمة الاجتماعية، وما يلحظه الشعب الموريتاني، المعروف بانتمائه الإسلامي الواضح، والتي بدأت بوادرها تظهر على نمط الحياة هناك، وتبعات تلك العولمة من تهديد لهوية الأسرة وتماسكها، وانبهار الشباب بنمط الحياة الغربي، والذي ينبني عليه تقليد ذلك النمط، وهنا يكمن الخطر الحقيقي، حين يتخلى الشباب عن قيمه الإسلامية الأصيلة، ويبدأ في محاكاة قيم غريبة، نابعة من ثقافة غربية، لا تحترم الأسرة، وتسودها روح الصراع، والفردية والأنانية.. ومن ثم صار لزامًا على كل ذي عقل أن يعمل جاهدًا لنشر الوعي بخطورة هذا النمط، وتوضيح أثره على الأسرة، على المدى القريب، والبعيد.

    كما طرحت الدكتورة زينب قضية في غاية الخطورة، وهي التعديلات التي تطرح في البرلمان الموريتاني على قوانين الأسرة والطفل، ومن خلال النقاش، تبين أنها نفس التعديلات التي تطرح في كل برلمانات العالم العربي والإسلامي؛ وذلك لأنها مبنية على الاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها دول العالم أجمع. وقد اتفقت رئيس اللجنة والدكتورة زينب على ضرورة توضيح تلك القضية لعامة الشعب، الذي لا يعلم محتوى تلك الاتفاقيات، لأنه غُيِّب من البداية عند التوقيع عليها منذ عشرات السنين، وتعد تعديلات القوانين من أهم وأخطر تداعيات ذلك التوقيع.

     
     

     متقدم

    من نحن

    اتصل بنا

    الصفحة الرئيسية

    مؤتمرات

    ميثاق الطفل

    ميثاق الأسرة

    الرؤى النقدية

    أبحـــاث

    الائتلاف

    أخبار اللجنه

    بيانات اللجنة

    إصداراتنا

    الرؤى الإسلامية

    اللجنة في الإعلام

    صوت وصورة

    حوارات ومقالات

    قـرأت لك

     

    اتصل بنا  |  من نحن   |  الرئيسية  |  اتفاقية الاستخدام  |  سجل الزوار
    جميع الحقوق محفوظة للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل © 1999 -  2012

    للحصول على أفضل عرض استخدم Internet explorer

    اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل