العدل الأسري

 

ملفات ساخنة

 

مهندسة كاميليا حلمي تكتب: هل جائزة نوبل للسلام مدعاة للفخر والشرف؟؟

 

المنظمات النسوية ودور رأس الحربة

 

بـ فرمان دولي... الرضيع والمراهق والشاب كلهم أطفال

 

المجتمعات العربية من بكين إلى بكين +15

  • قرأت لك

  • رسالة دكتوراه تحذر من مخطط لتمزيق الأسرة المسلمة المزيد
    نماذج قدوة : الدكتورة فاطمة عمر نصيف المزيد
    ماذا حدث في مؤتمر ( بكين + 15 ) ؟! المزيد

     

     

     

     
     

    اللجنة في الإعلام

     

    العدل الأسري

    هدي الصافوري

    اللجنة الاسلامية العالمية للمرأة والطفل إحدي اللجان التابعة للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة.. والتي تمثل مجلساً عالمياً للمرأة المسلمة والتي ترأسها سيدة مصرية هي المهندسة كاميليا حلمي رئيس اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل، والتي يتزايد نشاطها علي الساحة الدولية، والتي حصلت مؤخراً علي العضوية الاستشارية بالمجلس الاقتصادي الاجتماعي بالأمم المتحدة.. وتقول المهندسة كاميليا حلمي -رئيس اللجنة-أن هذه اللجنة تعد مظلة تنسيقية بين مختلف الهيئات والمنظمات الشعبية النسائية في مختلف أنحاء العالم والتي تهدف إلي إبراز المكانة السامية للمرأة المسلمة في الشريعة الاسلامية والارتقاء بالمرأة المسلمة علي كافة المستويات، ورصد مخططات إفساد الأسرة والمرأة والطفل وتحليلها والتي لا تتفق بأي حال مع عاداتنا وتقاليدنا العربية الشرقية الصحية والتي لا تتوفر لدي المرأة في الغرب والتوعية بذلك، كذلك إبراز الرؤية الإسلامية لقضايا الأسرة والمرأة والدفاع عن حقوق المرأة المسلمة والتنسيق وتوحيد الجهود بين المنظمات والهيئات الإسلامية المهتمة بقضايا الأسرة وتمثيل المرأة المسلمة في المؤتمرات الإقليمية والعالمية.

    وتشير المهندسة كاميليا حلمي إلي أهم إنجازات الجنة وكذلك اهتماماتها وتؤكد علي أهمية ما تم من مشاركة فاعلة في العديد من المؤتمرات والمحافل الدولية من أهمها كان مؤتمر بكين حيث عقدت اللجنة ثلاث مؤتمرات تحضيرية له حضرتها وفود نسائية عالمية كما أعدت اللجنة خطة عمل من وجهة النظر الإسلامية وتم فيها تغيير بعض الفقرات في خطة عمل الأمم المتحدة، والتي كان بعض بنودها لا يتفق مع الشريعة الإسلامية.

    وعن أهم التحديات التي تواجه الأسرة المسلمة في ظل سياسة العولمة تقول المهندسة كاميليا أن الأسرة المسلمة تعيش تحت وطأة تيارات العولمة وهي عولمة فرضتها الهيمنة الأمريكية والتي تعمل علي فرض نوعية حياة غربية أمريكية في ثقافتها وأخلاقها وسلوكها التحرري من القيود الأخلاقية فيما يختص بالأسرة والمرأة إلي درجة اعتبار أن الانفلات هو قمة التحرر الذي يطلق حريتها في شئون ميولها وغرائزها إلي درجة التقليل من شأن قيمة العفة وتزييف وعي المرأة، وتؤكد توحد المصالح بين دعاة تحرير المرأة وبين النظام العالمي الجديد، والذي يتعامل مع دول العالم الثالث علي أنها ملكيته الخاصة ولا يهدده سوي الأسرة المتماسكة ومحور هذه الأسرة هو المرأة، فركز علي تفتيتها إلي كيانات فردية لا ترابط بينها فنجد التركيز علي زرع روح الصراع بين المرأة والرجل بدلاً من البحث عن التكامل بينهما، ونجد من يقول لها أن عملك داخل منزلك هو عمل غير مدفوع الأجر؛ بهدف تحقير الدور العظيم والرسالة السامية التي وكلت إليها وهي رسالة الأمومة وصنع الرجال وهذا الصراع بالطبع كما تقول المهندسة كاميليا لا يوجد في الأسرة المسلمة؛ لأن الإسلام جعل القوامة للرجل وينطوي مفهوم هذه القوامة علي أمرين هامين هما: أن يأخذ الرجل علي عاتقه توفير حاجات المرأة المادية والمعنوية بصورة تشعرها بالطمأنينة والسكن وأن يوفر لها الحماية والرعاية ويسوس الأسرة بالعدل.

    أما عن النظرة المستقبلية لاهتمامات اللجنة فتقول المهندسة كاميليا أن اللجنة تعمل علي زيادة التعامل والتكامل بين المنظمات والتكاتف لحماية الأسرة من الانهيار؛ لأن انهيارها يعني انهيار المجتمع كله وتؤكد المهندسة كاميليا علي أهمية دور الإعلام في حماية المرأة والطفل والأسرة من التفكك والانهيار.

    المصدر : جريدة الجمهورية

     
     

     متقدم

    من نحن

    اتصل بنا

    الصفحة الرئيسية

    مؤتمرات

    ميثاق الطفل

    ميثاق الأسرة

    الرؤى النقدية

    أبحـــاث

    الائتلاف

    أخبار اللجنه

    بيانات اللجنة

    العفاف

    إصداراتنا

    الرؤى الإسلامية

    اللجنة في الإعلام

    ألبوم اللجنة

    حــوارات ومقالات

    قـرأت لك

     

    اتصل بنا  |  من نحن   |  الرئيسية  |  اتفاقية الاستخدام  |  سجل الزوار
    جميع الحقوق محفوظة للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل © 1999 -  2012

    للحصول على أفضل عرض استخدم Internet explorer

    اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل