بيان ائتلاف المنظمات الإسلامية الجلسة التاسعة والأربعين للجنة مركز المرأة بالأمم المتحدة نيويورك - 28 فبراير - 11 مارس /2005م

 

ملفات ساخنة

 

مهندسة كاميليا حلمي تكتب: هل جائزة نوبل للسلام مدعاة للفخر والشرف؟؟

 

المنظمات النسوية ودور رأس الحربة

 

بـ فرمان دولي... الرضيع والمراهق والشاب كلهم أطفال

 

المجتمعات العربية من بكين إلى بكين +15

  • قرأت لك

  • رسالة دكتوراه تحذر من مخطط لتمزيق الأسرة المسلمة المزيد
    نماذج قدوة : الدكتورة فاطمة عمر نصيف المزيد
    ماذا حدث في مؤتمر ( بكين + 15 ) ؟! المزيد

     

     

     

     
     

    اللجنة في الإعلام

     

    بيان ائتلاف المنظمات الإسلامية الجلسة التاسعة والأربعين للجنة مركز المرأة بالأمم المتحدة نيويورك - 28 فبراير - 11 مارس /2005م

     

    إسلام أون لاين 02 - 03 - 2005

    إن وثيقة بكين وجميع البيانات والاتفاقيات التي صدرت عن الأمم المتحدة إنما تعكس قلقًا مشروعًا على أوضاع المرأة في العالم، ومحاولة لتحسين تلك الأوضاع، وتغييرها نحو الأفضل، ونحن في ائتلاف المنظمات الإسلامية نرى أن من واجبنا دعم تلك المساعي؛ انطلاقًا من ديننا وثقافتنا التي بنيت على المساواة بين الجنسين في إطار مفهوم العدالة، وعدم القبول بالظلم أيًّا كان نوعه وسببه.

    ونتيجة لهذا الاهتمام الدولي فقد تحسن وضع المرأة في مجالات: محو الأمية، وحجم تواجد ومشاركة المرأة السياسية، وبعض الخدمات الصحية المقدمة للمرأة في العديد من المجتمعات.

    ولكن الطريق ما زال طويلاً أمامنا؛ فما زالت المجتمعات البشرية تعاني من مشاكل كثيرة منها:

     · معاناة النساء والأطفال في ظل النزاعات المسلحة والاحتلال.

    · زيادة ظاهرة تفكك وانهيار الأسرة التي تتبدى في ارتفاع نسبة الطلاق وضعف الإقبال على الزواج واستبدال العلاقات الأخرى به، وما تؤدي إليه من تفشي ظاهرة المواليد غير الشرعيين، وتشرد الأطفال، وحرمانهم من الرعاية، وانحرافهم خلقيًا فضلاً عن استغلالهم في تجارة المخدرات والدعارة.

    · الاستغلال السيئ لجسد المرأة في الدعاية والإعلام.

    · الانحلال الخلقي، وما يترتب عليه من ممارسات جنسية خارج نطاق الزواج والممارسات الشاذة التي تكون في سن المراهقة أحيانًا، وينجم عنها أمراض جنسية كالإيدز وغيره، وظاهرة حمل المراهقات، وتسرب الفتيات من التعليم، والإجهاض.

    وقد جاء الإسلام منذ أكثر من 14 قرنًا؛ لتحقيق الأمور التالية:

    · المساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات الإنسانية العامة، ونفي مسئولية الخطيئة عن حواء، والاعتراف بالأهلية الكاملة للمرأة وذمتها المستقلة وإنسانيتها الكاملة.

    · الإقرار الكامل بحق المرأة في التعليم، والعمل، والرعاية، والمشاركة في الحياة العامة، ورفض أي تمييز بين الجنسين وعدم تأسيس الحقوق على الأنوثة والذكورة، عدا الأحكام التي يختلف فيها الجنسان ومراعاة للعدالة الطبيعية ومواءمة للفطرة الخلقية.

    · تنديد الإسلام بالاستبشار بالذكر دون الأنثى، وتأكيده على أن لكل من الجنسين الخصائص المميزة له عن الجنس الآخر دون أن يكون أحدهما مفضلاً على وجه الإطلاق على الآخر.

    · تنديد الإسلام بكل الممارسات الظالمة التي كانت تمارس ضد المرأة مثل: وأد البنات -الذي ما زال منتشرًا في بعض المجتمعات من خلال الإجهاض الانتقائي للجنين الأنثى- والإكراه في الزواج، والحرمان من الميراث، وتحريم التعدي عليهن والإضرار بهن بأي صورة من الصور.

    ونحن في ائتلاف المنظمات الإسلامية نرى ضرورة أن تلتزم تفسيرات الوثيقة وتطبيقاتها بالمبادئ التالية:

    · احترام التعددية الدينية والثقافية والهوية الخاصة بالشعوب؛ لأن المشكلات تختلف تبعًا للثقافات والمجتمعات، والحلول تختلف تبعًا لها.

    · المساواة في إطار مفهوم العدالة والإنصاف؛ لأن المساواة المطلقة تفترض المماثلة الكاملة وتؤدي إلى النديّة والصراع، وقد تتحقق في الأمور المادية دون الاجتماعية.

    · وضع حلول جذرية تتعامل مع المشكلات برؤية متكاملة، تأخذ في الاعتبار الحيلولة دون قيام المشكلة وعدم الاقتصار على علاج آثارها، مثال لذلك: الأمراض الجنسية كالإيدز وغيره، وحمل المراهقات.. التي يعالجها الإسلام بترسيخ "ثقافة العفة"، والابتعاد عن الممارسة خارج إطار الزواج.

    · النظر إلى كل من المرأة والرجل في سياقهما الاجتماعي بما يحافظ على مصالح الأسرة والمجتمع، وعدم الاستغراق في الفردية.

     
     

     متقدم

    من نحن

    اتصل بنا

    الصفحة الرئيسية

    مؤتمرات

    ميثاق الطفل

    ميثاق الأسرة

    الرؤى النقدية

    أبحـــاث

    الائتلاف

    أخبار اللجنه

    بيانات اللجنة

    إصداراتنا

    الرؤى الإسلامية

    اللجنة في الإعلام

    صوت وصورة

    حوارات ومقالات

    قـرأت لك

     

    اتصل بنا  |  من نحن   |  الرئيسية  |  اتفاقية الاستخدام  |  سجل الزوار
    جميع الحقوق محفوظة للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل © 1999 -  2012

    للحصول على أفضل عرض استخدم Internet explorer

    اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل