الأمم المتحدة تفرض تشريع الإجهاض في (بكين+ 10)!

 

ملفات ساخنة

 

مهندسة كاميليا حلمي تكتب: هل جائزة نوبل للسلام مدعاة للفخر والشرف؟؟

 

المنظمات النسوية ودور رأس الحربة

 

بـ فرمان دولي... الرضيع والمراهق والشاب كلهم أطفال

 

المجتمعات العربية من بكين إلى بكين +15

  • قرأت لك

  • رسالة دكتوراه تحذر من مخطط لتمزيق الأسرة المسلمة المزيد
    نماذج قدوة : الدكتورة فاطمة عمر نصيف المزيد
    ماذا حدث في مؤتمر ( بكين + 15 ) ؟! المزيد

     

     

     

     
     

    اللجنة في الإعلام

     

    الأمم المتحدة تفرض تشريع الإجهاض في (بكين+ 10)!

     

    شاركت اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل- وهي إحدى لجان المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة الذي يرأسه فضيلة شيخ الأزهر- في مناقشات غير رسمية بالأمم المتحدة الخميس الماضي لمناقشة مسودَّة الإعلان المنتظَر صدورُه عن الاجتماع التاسع والأربعين للجنة مركز المرأة بالأمم المتحدة الذي تُعقد جلساتُه الرسمية في الفترة من 28 فبراير: 11 مارس 2005م، ويُعقد المؤتمر بالتزامن مع مرور عشر سنوات على مؤتمر بكين عام 1995م.

    وتحاول لجنة المرأة التغلب على الخصوصيات الثقافية والعقائدية التي تحُول دون إسراع الدول الموقعة على وثيقة بكين في تنفيذ بنودها، وقد حوَت مسودةُ الوثيقة التي ستناقشها الوفود الرسمية في المؤتمر التأكيد على إقرار إعلان بكين وخطة التحرك الخاصة به ووثيقة (بكين + 5)

    وتقول المهندسة كاميليا حلمي- رئيس اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل ومنسق وفد ائتلاف المنظمات الإسلامية المشارك- إن ظاهر هذه الوثائق المنادية بمفهوم (مساواة الجندر) قد تبدو حميدةً، لكنها تنطوي على تشريع إباحة الإجهاض.

    وعارض وفد الولايات المتحدة الأمريكية- الذي حضر مناقشة المسودة- النصَّ على تشريع الإجهاض، مطالبًِا بترك هذا الأمر لسيادة كل حكومة على حدة في حين لم تعلق عليه أي دولة إسلامية.

    وتتابع لجنة المرأة ما تم إنجازه من توصيات في مؤتمر بكين ووضع إجراءات ومبادرات جديدة للتغلب على معوقات التنفيذ، ويشارك في اجتماعات لجنة مركز المرأة وفد ائتلاف السعودية وماليزيا والولايات المتحدة..

    يذكر أن وثيقة مؤتمر بكين الذي عُقد في عام 1995م ووقَّعت عليها 186 دولةً تقرُّ بالشذوذ وتطالب بالحرية الجنسية للمراهقين، وتلتزم الدول الموقِّعة عليها بضرورة رعاية الدولة للمراهقين الناشطين جنسيًا، وإباحة الإجهاض وتعليم الجنس للأطفال والمراهقين، من خلال وسائل الإعلام والتعليم، وتدريبهم على تفادي حدوث الحمل أو الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا وعلى رأسها الإيدز.

    ويلقي وفد ائتلاف المنظمات الإسلامية بيانًا أمام الوفود الرسمية المشارِكة في اجتماع مركز المرأة يَعرِض فيه النتائج السلبية التي أدَّى إليها تطبيق توصيات مؤتمر بكين وما تلاه من مؤتمرات، ويعرض في المقابل ما قدمه الإسلام للأسرة والمرأة، كما سيقوم بوضع التحفُّظات على ما يتعارض مع الشريعة الإسلامية في الوثيقة التي تناقشها الوفود الرسمية في المؤتمر.

     وطالب المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية المهتمة بشئون المرأة والطفل أن لا تتدخل في الخصوصيات الثقافية والدينية للشعوب وما يترتب عليها من أمور تتعلق بالسلوك الشخصي، وأن تترك ذلك لاختيار هذه الشعوب بما يتناسب مع تعاليم دينها وثقافتها وهويتها الذاتية.

     يُذكر أن هذه القرارات المتعلقة بالجندر والإجهاض الآمن جاءت كرد على استفسار مقدم من السيدة " كاميليا حلمي"- رئيس اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل بالمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة- والتي طلبته بغية عرض "رأي المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث" حيال هذه القضايا على الجلسة التاسعة والأربعين للجنة مركز المرأة بالأمم المتحدة التي تنعقد في نيويورك في الفترة من 28 فبراير: 11 مارس 2005م

     
     

     متقدم

    من نحن

    اتصل بنا

    الصفحة الرئيسية

    مؤتمرات

    ميثاق الطفل

    ميثاق الأسرة

    الرؤى النقدية

    أبحـــاث

    الائتلاف

    أخبار اللجنه

    بيانات اللجنة

    إصداراتنا

    الرؤى الإسلامية

    اللجنة في الإعلام

    صوت وصورة

    حوارات ومقالات

    قـرأت لك

     

    اتصل بنا  |  من نحن   |  الرئيسية  |  اتفاقية الاستخدام  |  سجل الزوار
    جميع الحقوق محفوظة للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل © 1999 -  2012

    للحصول على أفضل عرض استخدم Internet explorer

    اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل