مشاركة المرأة السودانية في الأعمال التطوعية.. الدوافع والمعينات

 

ملفات ساخنة

 

مهندسة كاميليا حلمي تكتب: هل جائزة نوبل للسلام مدعاة للفخر والشرف؟؟

 

المنظمات النسوية ودور رأس الحربة

 

بـ فرمان دولي... الرضيع والمراهق والشاب كلهم أطفال

 

المجتمعات العربية من بكين إلى بكين +15

  • قرأت لك

  • رسالة دكتوراه تحذر من مخطط لتمزيق الأسرة المسلمة المزيد
    نماذج قدوة : الدكتورة فاطمة عمر نصيف المزيد
    ماذا حدث في مؤتمر ( بكين + 15 ) ؟! المزيد

     

     

     

     
     

    أنشطة الإئتلاف

     

    مشاركة المرأة السودانية في الأعمال التطوعية.. الدوافع والمعينات

    مشاركة المرأة السودانية في الأعمال التطوعية

     الدوافع والمعينات

    بفعل العديد من التغيرات الاجتماعية والاقتصادية التي شهدها المجتمع السودانى فى الاونه الاخيرة ظهرت احتياجات ومشكلات جديدة يواجهها الفرد والمجتمع لم تكن موجودة من قبل، ويصعب على القطاع الحكومي بمفرده الوفاء بهذه الاحتياجات ومواجهة تلك المشكلات، مما يبرز مدى الحاجة إلى انخراط كافة فئات المجتمع خاصة في العمل التطوعي.

    عَرِف السُودان العمل التطوعي والإنساني بأشكاله التقليدية منذ آلاف السنين ، والتطوع بكافة أشكاله مركوز في وجدان الشعب السوداني وفي أدبياته وثقافته حيث تحث العديد من اغنيات وحكايات الثراث على مساعدة المحتاج واغاثة الملهوف ورعاية اليتيم وغيرها من القيم. ومن أشكال التطوع المعروفة أيضاً في كل أنحاء السودان (النفير) وهو مجموعة من الناس يتجمعون لتنفيذ عمل معين لأحدهم بلا مقابل سواءَ كان في الزراعة أم عمل مبانٍ ، و ( الفزع) لإغاثة المستغيث.

    شاركت المرأة فى كل هذه الاشكال التطوعيه باعداد الطعام وبالتشجيع احياناً والمشاركة الفاعله احياناً. ظلت المرأه السودانيه تساهم في العديد من الأنشطة والفعاليات بصور مختلفة منها التعليم الدينى والتوعية والارشاد. والسؤال المطروح الآن يتعلق، تحديداً، بنشاط المرأة في المجتمع السودانى المعاصر وفى ظل المتغيرات التى تشهدها البلاد سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وفي مجالات العمل الخيري والاجتماعي. فما هي النشاطات الخيرية والاجتماعية التي يمكن للمرأة المساهمة فيها؟ وهل هناك رغبة حقيقية لدى المرأة في مجتمعنا للمساهمة في هذه النشاطات؟ وما هي الدوافع والمعينات للمشاركة الفاعلة في خدمة المجتمع؟ حاولنا تلمس الإجابة عن كل هذه التساؤلات من خلال استبيان ميداني، ولقاءات، وزيارات للعديد من الفعاليات الاجتماعية النسائية ممن لهن دور في المجتمع.

    أهداف الورقة:

    تسعى الورقة المختصرة هذه لتحقيق الأهداف التالية :

    1. دراسة مشاركة المرأه السودانيه  فى الاعمال الطوعية  والاستفادة من الفرص المتاحة  واستثمار نقاط القوة.

    2. الوقوف على أهم العوامل المؤثرة على مشاركة المرأه في مؤسسات العمل الأهلي التطوعي.

    3. التعرف على رؤية النساء للدوافع التي تدفعهن للمشاركة في مؤسسات العمل التطوعي.

    4. القاء الضوء على العوامل التى تعين المرأة على ممارسة الاعمال الطوعية.

     فى المرحلة الاولى لاعداد هذه الورقه تم التعرف على الجهود النسائيه السودانية فى المشاركة المجتمعية من حيث الجذور التاريخيه والتعرف علي سيرة الرئدات الاوائل ودوافعهن بالاضافة الى دراسة الواقع الحالى لمشاركة المرأه فى النشاطات المجتمعيه، نسبة لضيق المجال فى هذه الورقه سنكتفى بعرض اهم النتائج المتحصله من زيارات وقراءات ولقاءات وحوارات مع المهتمين بالشان:

    · ارتفاع عدد الجمعيات والمنظمات النسائية وتوسيع دائرة المشاركة المجتمعية

    · اهتمام الدوله بتنظيم هذا القطاع وتكريم رائداته الاوائل

    · تنوعت دوافع المشاركة المجتمعية والتطوع من دينيه وسياسية واقتصاديه

    · اهتمام الاتحاد العام للمرآه السودانيه بتوثيق مشاركة المرأه فى الحياه العامه عبر تاريخ السودان باصداره سلسله من الاصدارات: (المرأه السودانيه حقائق وارقام)، (نساء كرمتهن الدوله)، (المرأه فى بيوتات الزعامه)، (مسيرة المرأه فى ظل الانقاذ), (زياره لمركز البحوث والتوثيق/ الاتحاد العام للمرأه السودانيه)

    · شكلت العلاقات الاجتماعيه والترابط الاسرى عاملاَ مهماً فى توسيع دائرة المشاركة المجتمعية. (قرأءه فى سيرة كل من الاستاذه نفيسه كامل ،الدكتوره خالده زاهر والدكتوره سعاد الفاتح واخريات، زوجات وامهات دعمتهن اسرهن فى مسيرة العطاء)

    · انكماش التطوع التقليدى، النفير فى الحصاد والزراعة والكوارث وتطور ملحوظ فى التطوع المؤسسي الحديث.(حوار مع الاستاذه حليمه محمد عبد الرحمن، صحفيه ومدربه وناشطه فى قضايا المرأه)

    · في عام 1947 قامت جمعية  ترقية المرأة وهي أول منظمة مجتمع مدني تعمل في  ترقية النساء، أنشأتها  عدد من النساء المتعلمات والمعلمات وكانت رئيسة لجنتها التنفيذية السيدة رحمة عبد الله جاد الله، والدة الامام الصادق المهدى رئيس الوزراء السودانى الاسبق.

    · مشاركة المرأة فى الاعمال الطوعية من المؤشرات الهامه على تفهم المرأة وادراكها لدورها فى المجتمع.

    · الدور الهام للموروث الدينى فى دعم التطوع والمشاركة المجتمعية. (لقاء مع مديرة منظمة طوعيه سابقه)

    · ضعف الدور الاعلامى فى التعريف بالجمعيات والمؤسسات ونشر ثقافة التطوع.

    جدول يوضح تطور التنظيمات النسائيه السودانية 1944 - 1979م

     الاسم

    سنة التاسيس

    نوع النشاط

    النادى النسائى السودانى

    1944

    تنمية مهارات وترفيه

    رابطة القباديات المثقفات

    1947

    محو اميه وتعليم حرفى

    جمعية ترقية المرأه

    1947

    خدمة اجتماعية ومحو اميه

    الجمعية الخيريه بالابيض

    1951

    توعيه وارشاد صحى

    الاتحاد النسائى السودانى

    1952

    توعيه سياسيه

    صحيفة المرأه

    1952

    تنمية مهارات ومحو اميه

    صحيفة المؤمنات السودانيات

    1961

    اسست لاغراض اجتماعيه

    الجبهة النسائيه االوطنيه

    1964

    سياسى

    رابطة المرأه الجامعية

    1964

    بحوث ودراسات المرأه

    رابطة المرأه الخيريه

    1969

    اول تجمع نسوى للخيرات

    رابطة المرأه الناصريه

    1970

    احياء التراث الاسلامى

    جمعية بابكر بدرى للدراسات النسويه

    1979

    تدريب وبحوث ودراسات

    المصدر : المرأه  السودانيه حقائق وارقام

    فى المرحلة الثانية من اعداد ورقة ألاستبيان تم اختيار عينة عشوائية مؤلفة من 50 فتاة وسيدة من مناطق مختلفة من العاصمة الخرطوم، عن المشاركات فى اعمال تطوعية تتراوح أعمارهن بين 20 الى 46 سنه بنسبة 89 وفوق ال 46 سنه بنسبة 08 % ونسبة 03 %  اعمار اخرى. كما كانت نسبة المتزوجات في العينة 62% والغير متزوجات 24 %  والمطلقات والارامل بنسبة 14 %. حوالى 70 % المبحوثان امهات ل 3 اطفال او اكثر.

    72 %  من المبحوثان تعرفن على مكان التطوع عن طريق الصديقات والمعارف، 24 %  عن طريق احد افراد الاسرة الصغيره او الممتدة. 02 % عن طرق اخرى مثل وسائل الاعلام والنشرات التعريفية. 

     أما المهن فشملت طالبات، وربات بيوت، عاملات بمرافق الدولة المختلفه.

    المؤهل الدراسي شمل الثانوي والجامعي وفوق الجامعى بالنسب المئوية الاتيه :

    المستوى التعليمى للمتطوعة

    النسبة المئويه

    الثانوى

    12 %

    الجامعى

    68 %

    فوق الجامعى

    18 %

    اخرى

    02 %

    المستوى التعليمى للزوج حسب النسب التالية:

    المستوى التعليمى للزوج

    النسبة المئويه

    الثانوى

    04 %

    الجامعى

    73 %

    فوق الجامعى

    22 %

    اخرى

    01 %

     

    من الجداول والنسب السابقه يتضح مايلى:

    1.   ارتفاع نسبة المتعلمات بين المتطوعات

    2.   نسبه عاليه من المتطوعات من المتزوجات

    3.   غالبية الازواج من حملة الشهادات الجامعية

    4.   معظم المتطوعات من الشابات

    5.   غياب الفئة العمرية تحت سن العشرين (طالبات الثانوى مثلاً) ايضاً المتقدمات فى السن من ذوات الخبرة والتجربة.

    6.   معظم افراد العينه لديهم اطفال.

    7.   الدور الهام للعلاقات الاجتماعية والأسرة الممتدة فى توسيع دائرة المشاركة قى خدمة المجتمع.

    دوافع المرأة نحو العمل الطوعى فى السودان

    تتعدد دوافع العمل التطوعي وتتنوع تصنيفاتها بحسب نوع الشخصية ومحاور الاهتمام، فقد تكون دوافع العمل التطوعي دوافع شعورية تتمثل في الرغبة في قضاء وقت الفراغ فيما يفيد، أو لشعوره بالجميل نحو مجموعة سياسية او دينيه وشعوره بالانتماء اليها، أو الرغبة في إقامة علاقات وصداقات مع الآخرين، ودوافع لا شعورية مثل الرغبة الكامنة في زيادة الشعور بالأمن والانتماء وإثبات الذات أو حب الظهور.  

    عند تحليل الاجابات على السؤال عن اهم دوافع المبحوثات للانخراط فى العمل الطوعى توصلنا الى النتائج التاليه:

    ·   حب الخير ومساعدة الاخرين امتثالاً لأوامر الله بفعل ألخير نسبة 72 %

    ·   التعلم واكتساب مهارات جديدة وتحقيق الرضاء عن النفس، نسبة 13 %

    ·   شغل اوقات الفراغ بمايفيد، نسبة 11 %

    ·   كسب مكانة فى المجتمع وتكوين علاقات جديدة ، نسبة 04%

    على ضوء هذه النتائج يمكن القول بضرورة الاستفادة من الدافعية القوية لدى المرأة السودانيه نحِو التطوع وتفعيلها ودعمها من اجل تنمية المجتمع خاصه فى وضع السودان الغارق فى الازمات. بالرغم من اهتمام الدولة بمنظمات المجتمع المدنى الاان هذا الاهتمام يصب فى النواحى الادارية ولا توجد سياسات لترقية المتطوع نفسه وربط التطوع بالتنمية البشرية.

    معينات المرأة على مزاولة الاعمال التطوعيه

    حتى يتسنى للمرأه الخروج لاداء الاعمال الطوعيه لابد لها من بيئه اسريه تساعدها فى اداء هذه المهمه سواء ان كانت زوجة ام لا، فالاعباء العائليه بالاضافة الى رعاية الابناء ان وجدوا يمكن ان تشكل عائقاَ كبيراَ اذا لم تجد المرأة دعماَ من حولها ، زوجها او اسرتها اواصدقائها.

    حول سؤال العينه عن اهم المعينات على المشاركة المجتمعية والتطوع حصلنا على النتائج الاتيه:

    · دعم ومساندة الازواج 35,4 %

    · دعم

     
     

     متقدم

    من نحن

    اتصل بنا

    الصفحة الرئيسية

    مؤتمرات

    ميثاق الطفل

    ميثاق الأسرة

    الرؤى النقدية

    أبحـــاث

    مقــالات

    الائتلاف

    أخبار اللجنه

    بيانات اللجنة

    العفاف

    إصداراتنا

    الرؤى الإسلامية

    اللجنة في الإعلام

    ألبوم اللجنة

    الأســـرة

    حــوارات

    قـرأت لك

     

    اتصل بنا  |  من نحن   |  الرئيسية  |  اتفاقية الاستخدام  |  سجل الزوار
    جميع الحقوق محفوظة للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل © 1999 -  2012

    للحصول على أفضل عرض استخدم Internet explorer

    اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل