الدور الحقيقي للمرأة المسلمة في المشاركة التكاملية لبناء المجتمعات المدنية

 

ملفات ساخنة

 

مهندسة كاميليا حلمي تكتب: هل جائزة نوبل للسلام مدعاة للفخر والشرف؟؟

 

المنظمات النسوية ودور رأس الحربة

 

بـ فرمان دولي... الرضيع والمراهق والشاب كلهم أطفال

 

المجتمعات العربية من بكين إلى بكين +15

  • قرأت لك

  • رسالة دكتوراه تحذر من مخطط لتمزيق الأسرة المسلمة المزيد
    نماذج قدوة : الدكتورة فاطمة عمر نصيف المزيد
    ماذا حدث في مؤتمر ( بكين + 15 ) ؟! المزيد

     

     

     

     
     

    أنشطة الإئتلاف

     

    الدور الحقيقي للمرأة المسلمة في المشاركة التكاملية لبناء المجتمعات المدنية

    الأستاذة عائشة بلحجار

    ملخص كلمة الأستاذة عائشة بلحجار رئيس المنتدى في ملتقى الكويت حول الدور الحقيقي للمرأة المسلمة في المشاركة التكاملية لبناء المجتمعات المدنية .

    لا نتطرق للموضوع من جانبه الشرعي؛ لأننا نعتبر هذا الموضوع قد تم الفصل فيه منذ أكثر من 14 قرنًا وإنما من جانب الواقع، ومنطلقنا هو أن المجتمع من منظور إسلامي هو كل تجمع بشري يؤمن بالإسلام ويقيم نظامه على أساس الإسلام في كل جوانب الحياة، وللمجتمع في الإسلام قواعد ومحددات منها أنه يقوم على عنصر الزوجية التي تجمع بين الرجل والمرأة بمقتضى الشرع وعلى اساس مودة ورحمة وتكامل وتعاون في الحياة كي تكون البنية الأساسية في المجتمع التي هي الأسرة متينة ويشتد بها البناء، كما أن من عناصر بناء المجتمعات هي العلاقات الاجتماعية الموسعة التي تنطلق من الأسرة إلى المجتمع الذي تكبر دائرته وينبني على العلاقات والتعاون والتكافل ويدفع إلى عمل الخير، وذلك تصديقًا لقوله تعالى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وأُنثَى وجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ) .

    غير أن الموضوع وهو دور المرأة في بناء المجتمعات يحتاج إلى نهضة شاملة تقوم على أسس وقواعد إسلامية واجتهادات معاصرة تتماشى مع الواقع الذي يتطلب منا فقهًا وفهمًا إسلاميًّا عميقًّا، وينبغي أن نتحرر -ونحن نتكلم عن المرأة ودورها في البناء- من أزمة النسوية والعُقد التي نتجت عن هذه الأخيرة والتي عطلت وحولت كل قضايا المرأة إلى صراع بين الجنسين بل إلى صراع بين المرأة وكل ما يحيط بعا من المجتمع والدين والقيم و...إلخ، ولتكن قدوتنا في ذلك الصحابيات الكريمات اللواتي كن يتطرقن لقضاياهن بهدف معرفة واجباتهن وحقوقهن وحدود ذلك لكي تكون لهن مشاركة حقيقية بناءة أساسها التعاون والتكامل وليس الصراع.

    دور المرأة الحقيقي

    إن المرأة تعتبر عنصرًا مهمًا في التركيبة الاجتماعية وهي الشق الثاني لهذه التركيبة ولا يمكن تحقيق نهضة أو بناء حضارة أو استكمال تنمية إلا إذا تم استثمار المورد البشري بشقيه المرأة والرجل لأي مجتمع إنساني ويبقى على المجتمع الاسلامي أن يستثمر هذه الموارد سواء المرأة أو الرجل في أطر الاسلام وقيمه، شريطة أن لا تحدد هذه الأطر العقلية البشرية التي أنتجتها عصور من التخلف والتراجع والتي تحكمها عقلية صاغتها الاستعمارات وحقبات الضعف وإنما يجب الاحتكام إلى الاسلام بروحه البناءة ونظرته الواسعة الاستيعابية لكل التطورات والمنطلقة من القوة التي يحملها الإسلام على أساس أنه دين الله عز وجل وهو الذي يُسيِّر العقليات وليس العكس.

    فحينما يتحقق الاستقرار الأسري وتحدد الأولويات في حياة الأفراد من نساء ورجال وشرائح المجتمع من مختلف الأعمار فقد تتضح الرؤية وتخضع لمصلحة كل دائرة من دوائر البناء انطلاقًا من مصلحة الأسرة ووصولاً إلى مصالح الأمة التي ينبغي أن تراعى في كل مرحلة وكل دائرة ومن هنا ننطلق لنتكلم عن دور المرأة في بناء المجتمعات، ولابد لنا من التسليم بالبديهيات التي حددت الأولويات في حياة العنصر البشري "الرجل والمرأة " ونتطرق للموضوه على أساس أهمية مشاركة المرأة في الدوائر الأوسع للمشاركة الفعالة في البناء والتنمية الاجتماعية بمفهومها الواسع الذي جاء به الإسلام.

    عند الحديث عن مشاركة المرأة لا بد أن نتحدث أيضًا عن مشاركة الرجل؛ لأن التهميش لا تعاني منه المرأة بل حتى الرجل وذلك بإقصاء الكفاءات البشرية كما أننا لا يجب أن نقع في فخ المصطلحات التي توحي بالصراع الجنسي ونؤكد على إعطاء الفرص للمرأة وإزالة العوائق وتشجيع المرأة للعب دورًا بناءًا في نهضة الأمة

    لا يمكننا أن ننكر أن المرأة تعاني من مشاكل واضطهاد كامرأة ولها مشاكل ومعاناة تختلف عن الرجل، وقد تقع عليها عواقب الحروب والتخلف أكثر من الرجل، لكن هذا ليس مبررًا للصراع بل دافع للتعاون والتكامل

    وكي نحقق فعالية لمشاركة المرأة يجب وضع حلول عملية وميدانية و أركز هنا على البعض منها و ليس حصرًا، منها:

    * وضع تصور للمنظومات القانونية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية تراعي خصوصيات المجتمعات الإسلامية القائمة على قيم لا بد من الحفاظ عليها ودن التأخر عن مقتضيات العصر ومنطلقًا من الأسرة.

    * تحقيق نهضة حضارية تقوم على القيم الإسلامية وليست رد فعل على العالم الغربي سواء باتباعه حتى في ألفاظه ومصطلحاته أو مخافة الغير حتى لو كان من الإسلام

    * تبني قضايا المرأة وخاصة الاجتماعية منها بمنظور إنساني إسلامي وإبراز مزايا المنظومة الإسلامية في العلاج

    * الإكثار من المؤسسات التي من شأنها ترقية أداء المرأة وتأهيلها

    * تشجيع التكتلات والتشبيك في القضايا المشتركة وفتح فضاءات تسمح بتقريب وجهات النظر

    * إصلاح منظومة التربية العربية الإسلامية بما يحقق تطوير المجتمع بما فيه المرأة

    * إشراك االمرأة وإتاحة فرص مشاركتها في المؤسسات العامة

    * رفع المستوى المادي للأسرة من خلال منظومة اقتصادية

    طالع بعض أوراق وشة (دور المرأة في العمل الخيري التطوعي):

     طالع بعض أوراق الورشة:

    - مفهوم مصطلح تمكين المرأة Women Empowerment في منشأه.

    - دور المرأة في بناء المجتمعات .. العمل التطوعي.

    - المشاركة المجتمعية الفاعلة للمرأة المسلمة في لبنان.

    - واجب المرأة في بناء المجتمع الإسلامي.

    - مشاركة المرأة في العمل الخيري.. تعزيــز وتحدّيــات.

    - مشاركة المرأة السودانية في الأعمال التطوعية .. الدوافع والمعينات

    اقرأ أيضا:

    - (دور المرأة في العمل الخيري التطوعي) .. ورشة عمل بالكويت

     
     

     متقدم

    من نحن

    اتصل بنا

    الصفحة الرئيسية

    مؤتمرات

    ميثاق الطفل

    ميثاق الأسرة

    الرؤى النقدية

    أبحـــاث

    الائتلاف

    أخبار اللجنه

    بيانات اللجنة

    إصداراتنا

    الرؤى الإسلامية

    اللجنة في الإعلام

    صوت وصورة

    حوارات ومقالات

    قـرأت لك

     

    اتصل بنا  |  من نحن   |  الرئيسية  |  اتفاقية الاستخدام  |  سجل الزوار
    جميع الحقوق محفوظة للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل © 1999 -  2012

    للحصول على أفضل عرض استخدم Internet explorer

    اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل