هيئات إسلامية عالمية توصي بأن تعيد الحكومات الإسلامية النظر في اتفاقيات المرأة والطفل الدولية

 

ملفات ساخنة

 

مهندسة كاميليا حلمي تكتب: هل جائزة نوبل للسلام مدعاة للفخر والشرف؟؟

 

المنظمات النسوية ودور رأس الحربة

 

بـ فرمان دولي... الرضيع والمراهق والشاب كلهم أطفال

 

المجتمعات العربية من بكين إلى بكين +15

  • قرأت لك

  • رسالة دكتوراه تحذر من مخطط لتمزيق الأسرة المسلمة المزيد
    نماذج قدوة : الدكتورة فاطمة عمر نصيف المزيد
    ماذا حدث في مؤتمر ( بكين + 15 ) ؟! المزيد

     

     

     

     
     

    أنشطة الإئتلاف

     

    هيئات إسلامية عالمية توصي بأن تعيد الحكومات الإسلامية النظر في اتفاقيات المرأة والطفل الدولية

    صدرت عن عدة هيئات إسلامية عالمية في محافل ومؤتمرات ومناسبات مختلفة توصيات للحكومات بإعادة النظر في اتفاقيات المرأة والطفل الدولية، وبالتحديد اتفاقية "القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة" المعروفة باسم (سيداو CEDAW)، واتفاقية حقوق الطفل المعروفة باسم (CRC)، وذلك لتعارض المحتوى العام لتلك الاتفاقيات مع مبادئ الشريعة الإسلامية التي تحتكم إليها جل الدول الإسلامية والتي نصت عليها دساتير تلك الدول، وتبني ميثاق الأسرة في الإسلام، باعتباره وثيقة إسلامية تشتمل على أحكام الأسرة مستمدة بالكامل من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة. وفيما يلي عرض لتوصيات تلك الهيئات:

    توصيات اجتماع هيئة الرئاسة التاسع والخمسين للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة

    الخاصة بنشاط اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل

    القاهرة - 1 يونيو 2011

    بعد عرض تقرير اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل والمناقشة أصدرت هيئة الرئاسة القرارات والتوصيات الآتية:

    1-تدعو هيئة الرئاسة المنظمات الأعضاء المعنية تقديم الدعم لمشروعات اللجنة التي تهدف إلى إصلاح الأسرة وعلى رأسها:

    أ-مشروع إعداد مستشارين أسريين على مستوى العالم الإسلامي.

    ب-مشروع إصلاح الأسرة (دورات تدريبية) منبثق عن ميثاق الأسرة في الإسلام.

    ج-ترجمة ميثاق الأسرة في الإسلام للغات أجنبية منها التركية، والإسبانية، والمالاوية، والصينية وطباعته وتوزيعه على الناطقين بهذه اللغات.

    2-تعهد هيئة الرئاسة للمنظمات الأعضاء الاتصال برؤساء دولهم فى بلادهم لمخاطبة جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي للتنسيق مع حكوماتهم على إعادة النظر في اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة (السيداو) واتفاقية حقوق الطفل (CRC) فهذه الاتفاقيات مر عليها أكثر من ثلاثين عامًا، كما أنها تحتوي على البند (26) الذي يسمح بإعادة النظر فيها بشرط أن يتقدم الوفد الرسمي الحكومي بطلب رسمي للأمين العام للأمم المتحدة بإعادة النظر في الاتفاقية.

    3-تدعو هيئة الرئاسة لجنة التعليم والدعوة والفكر والأزهر الشريف، ورابطة العالم الإسلامي، والمنظمات المعنية على ضرورة نشر الوعي بين الدعاة وقادة الرأي والمفكرين والمعنيين بقضايا الأسرة والمرأة بمضامين اتفاقيات المرأة والطفل الدولية والتحفظ على ما يتعارض فيها مع الشريعة الإسلامية.

    4-تفويض هيئة الرئاسة معالي الأمين العام للمجلس دراسة تعميم ميثاق الأسرة في الإسلام على الحكومات الإسلامية ليكون مرجعية تشريعية لقوانين الأسرة.

    توصيات محور الخطاب الإسلامي والمرأة في مؤتمر "سمات الخطاب الإسلامي"

    الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

    القاهرة 28: 29 يوليه 2011م

    1-يؤكد المؤتمر على أن نظرة الإسلام للمرأة نظرة إنسانية سامية تقوم على أساس التوازن الكامل وتوزيع الأدوار بدقة بين ركني المجتمع "الرجل والمرأة"، وأن الإسلام قد سبق كل القوانين والنظم في منح المرأة كل حقوقها وفق هذا المنهج المتوازن.

    2-يطالب المؤتمر الدول الإسلامية بإعادة النظر في اتفاقيتي "السيداو" و"حقوق الطفل" وفقًا للمادة 26 في كل من الميثاقين سالفي الذكر.

    3-يطالب المؤتمر الدول الإسلامية بتنقيح قوانين الأسر فيها من كل ما يتعارض مع الشريعة الإسلامية.

    4-يطالب المؤتمر المجتمعات الإسلامية بضرورة الحفاظ على الأسرة وتماسكها وحمايتها من التفكك مؤكدًا على ضرورة وجود "صندوق إسلامي" لتحقيق هذا الهدف.

    5-يوصي المؤتمر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بتبني ميثاق الأسرة في الإسلام وكذلك ميثاق الطفل في الإسلام الذين صدرا عن اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل بالمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة، وتتم ترجمتهما إلى اللغات العالمية ونشرهما.

    6-يوصي بضرورة تنقية التراث ومراجعة بعض الخطابات المعاصرة التي تهضم حقوق المرأة الشرعية، مع مراعاة أن سلف الأمة كان لهم اجتهاداتهم وفق سياقاتهم الاجتماعية والتاريخية.

    توصيات المؤتمر الإسلامي الرابع للشريعة والقانون

    المجلس العلمي في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية

    جامعة طرابلس - 9 يوليو2011م

    أوّلاً : إنّ المؤتمر يتبنّى الموقف الجريء الصادر عن صاحب السماحة مفتي الجمهورية اللبنانية بتاريخ 28/5/2011م والبيان الصادر عن دار الفتوى بتاريخ 23/6/2011م الرافض لأي مشروع قانون يمسّ بأحكام الشرع الحنيف، تحت عناوين برّاقة مثل الحماية ومناهضة العنف، ويدعو المرجعيات الروحية كافة لاتخاذ موقف واضح وغير ملتبس من الحملات المبرمجة لتفتيت الأسرة باسم حماية النساء تارة والأحداث والأطفال تارة أخرى.

    ثانياً: يطالب المؤتمر السادة النوّاب بتحمّل مسئوليّاتهم التاريخية أمام الله تعالى ثم أمام ناخبيهم والقيام بما يلي :

    1- رفض (مشروع قانون - ما يسمّى - حماية النساء من العنف الأسري) المحال إلى مجلس النواب بعد ما ثبت يقيناً وبالأدلة التفصيلية مخالفته للدستور والقوانين المشار إليها أعلاه، وأحكام الشريعة الإسلامية، ومطالبة اللجان النيابية المختصة بالتوصية بإعادة المشروع إلى الحكومة للأسباب المبيّنة آنفاً.

    2- إعادة النظر في انضمام لبنان إلى (اتفاقية مكافحة كافة أشكال التمييز ضد المرأة) لما تتضمنه من مخالفات شرعية ودستورية صارخة، على الرغم من ورود تحفظات على بعض المواد فيها، نظراً لتناقض كثير من بنودها مع أنظمة الأحوال الشخصية التي كفل الدستور احترامها لكافة الطوائف في لبنان.

    ثالثاً : يطالب المؤتمر مجلس الوزراء بتحمّل مسئوليته أمام الله تعالى والقيام بما يلي :

    1- استرداد (مشروع قانون - ما يسمّى - حماية النساء من العنف الأسري) بعد ثبوت مخالفاته الشرعية والدستورية والقانونية.

    2- إعادة النظر في كافة الاستراتيجيات الموضوعة من قبل الهيئة الوطنية لشئون المرأة اللبنانية، والتي تجعل من اتفاقية (السيداو) مرجعاً بدلاً من الدستور اللبناني، ودون مراعاة لخصوصية الأحوال الشخصية في لبنان ولا للمادة التاسعة منه، ولا للتحفظات التي سجّلها لبنان عى الاتفاقية المذكورة.

    توصيات اجتماع هيئة الرئاسة الستين للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة

    الخاصة بنشاط اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل

    القاهرة - 21 ديسمبر 2011

    بعد مناقشة تقرير لجنة التعليم والدعوة الذي عرضه فضيلة الدكتور/ عبد الله بن عبد العزيز المصلح، رئيس اللجنة، والأمين العام للهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة، أصدرت هيئة الرئاسة التوصية التالية فيما يخص اللجنة الإسلامية العالمية للمراة والطفل: تدعو هيئة الرئاسة لجنة التعليم والدعوة بالتنسيق مع اتحاد الجامعات العربية والاسلامية دراسة إصدارات اللجنة الاسلامية العالمية للمرأة والطفل للنظر في اعتمادها لتدريسها في الجامعات .

    وبعد مناقشة تقرير اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل الذي عرضته المهندسة كاميليا حلمي رئيسة اللجنة، أصدرت هيئة الرئاسة القرارات والتوصيات الآتية:

    1. تشيد هيئة الرئاسة بجهود اللجنة في إعداد ميثاق الأسرة في الإسلام، وتدعو المنظمات الأعضاء لترجمته وطباعته وتوزيعه على أوسع نطاق للاستفادة منه في برامج الإصلاح الأسري والأحوال الشخصية، علما بأنه قد تم ترجمته للإنجليزية، والفرنسية، والأوردية، والروسية، والإندونيسية، ليكون وثيقة رسمية ومرجعية في التشريع الأسرى للحكومات الإسلامية ووفودها.

    2. تدعو هيئة الرئاسة المنظمات الأعضاء لمواصلة فتح فروع للعمل النسائي بمنظماتهم يكون ضمن مهامه تعيين إخصائيات للإرشاد الأسري، يتم من خلاله إصلاح المشاكل الأسرية المستعصية على أساس سليم.

    3. تؤكد هيئة الرئاسة على ضرورة التحفظ على كل ما يخالف الشريعة الإسلامية مما يرد في الوثائق الدولية، وضرورة تنبيه الدول الإسلامية للحذر من تلك المخالفات.

    4. تدعو هيئة الرئاسة المنظمات الأعضاء للاتصال برؤساء دولهم في بلادهم لمخاطبة جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي للتنسيق مع حكوماتهم باعادة النظر في اتفاقية القضاء على كافة اشكال التمييز ضد المرأة (السيداو) واتفاقية حقوق الطفل (CRC)، فهذه الاتفاقات مضى عليها أكثر من ثلاثين عامًا، كما أنها تحتوي على البند (26) الذي يسمح بإعادة النظر فيها بشرط أن يتقدم الوفد الرسمي الحكومي بطلب رسمي للأمم المتحدة بإعادة النظر في الاتفاقية.

    5. تحذر هيئة الرئاسة من الدور المشبوه الذي تلعبه بعض المنظمات الأجنبية في اختراق المجتمعات وتمرير أجندات خطيرة تحمل أخطاراً هدامه للأسرة وللقيم والأخلاق.

     
     

     متقدم

    من نحن

    اتصل بنا

    الصفحة الرئيسية

    مؤتمرات

    ميثاق الطفل

    ميثاق الأسرة

    الرؤى النقدية

    أبحـــاث

    الائتلاف

    أخبار اللجنه

    بيانات اللجنة

    إصداراتنا

    الرؤى الإسلامية

    اللجنة في الإعلام

    صوت وصورة

    حوارات ومقالات

    قـرأت لك

     

    اتصل بنا  |  من نحن   |  الرئيسية  |  اتفاقية الاستخدام  |  سجل الزوار
    جميع الحقوق محفوظة للجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل © 1999 -  2012

    للحصول على أفضل عرض استخدم Internet explorer

    اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل