العفاف العدد الأول
   

اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل

 

 

العفاف

العدد رقم (1)

 
اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل - المجلس الأعلى للدعوة والإغاثة

 

الافتتاحية

عولمة القيم والمصطلحات الأسرية

أمست العولمة الآن الغطاء الذي يلتحف به النظام العالمى الجديد لكى يفرض القيم والثقافة والأيدلوجية الغربية التي تختلف اختلافاً كبيراً عن مثيلتها العربية الإسلامية، و الغرب الذي يريد أن يفرض هيمنته من خلال العولمة ومن خلال نشر القيم والمفاهيم والمصطلحات الغربية يسعى جاهدا أن يفرض القيم والعادات الرأسمالية والاستهلاكية بأنماطها المتنوعة على كل المستويات الثقافية والاجتماعية والسياسية وغيرها. فالمطلوب من بلادنا أن تتعاطى ثقافة الكاوبوى وثقافة الهامبورجر والتيك أوأي. والآن تحاول العولمة الغربية نشر قيم جديدة للأسرة مثل الجندر أو النوع, كما يراد فرض قيم الحرية الجنسية وحرية ممارسة الجنس خارج إطار الزوجية, بل إن مفهوم الأسرة المتعارف عليه دينياً واجتماعياً وتاريخياً أرادت العولمة أن تطرح له مفهوماً جديداً, فبينما كانت الأسرة تتشكل من الزوج والزوجة ومن ثم الأبناء، صار مفهوم الأسرة طبقاً لتصورات زمن العولمة وقيم العولمة يمكن أن يتشكل بشكل آخر جديد قد يكون رجلين أو امرأتين إلى غير ذلك. وفي غابة المصطلحات التي يراد فرضها علينا ويراد لها أن تتسرب إلى عقولنا وإلى واقعنا صار الجندر مصطلحاً يفرض علينا بدلاً من الجنس، وكذلك مصطلحات " خدمة الصحة الإنجابية " و " الرعاية الإنجابية " بما يعنى إباحة وسائل تنظيم الأسرة للمراهقين بما فيها الإجهاض, إلى غير ذلك من المصطلحات والقيم التي يراد فرضها إما بالهيمنة وإما من خلال استخدام الدول المانحة لأموالها وربط المنح بموافقة الدول وخاصة الدول الفقيرة- وأغلبها إسلامية -على تلك المصطلحات والقيم ومن ثم تقنينها.
لقد استطعنا هنا أن نرصد العديد من المؤتمرات و المحاولات التي قامت بها قوى غربية لفرض تلك القيم وتلك المفاهيم وتلك المصطلحات وكذلك محاولات المواجهة التي شهدتها المؤتمرات وساحات الحوار وورش العمل والندوات التي قامت بها المجموعة الإسلامية بالتعاون مع بعض القوى المسيحية الحريصة على الأخلاق.

 
 

مقالات